من هي الصحابية؟

عرّف بعض أهل العلم الصحابي بأنّه: "هو من صَحِبَ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أو رآه من المسلمين"، وعليه فإنّ الصحابي هو كل من لقي رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وقد آمن به، وتوفي على ذلك، ومنه فإنّ للصحابية شرفٌ عظيم في مصاحبة النبيّ -عليه الصلاة والسلام-، فإن التقت إحداهنّ بالصالحين تشرّفت بهم وانتفعت منهم، فكيف حال من التقى وصحب الرسول -صلّى الله عليه وسلّم-، سيّد الأولين والآخرين، فالصحابيات لهن فضلٌ كبير في تاريخ الإسلامي.[١]


ألقاب بعض الصحابيات

اشتُهرت بعض الصحابيات بألقابٍ خاصة بهنّ، نتيجة موقف أو عمل قمن به -رضي الله عنهن-، فيما يأتي ذكر بعض الألقاب لبعض الصحابيات:


ذات النطاقين

أطلق لقب ذات النطاقين على الصحابية الجليلة أسماء بنت أبي بكر -رضي الله عنهما-، وذلك عندما عزم رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- على الهجرة إلى المدينة، قامت أسماء بتحضير الطعام والشراب له ولأبيها في المنزل، فقال أبو بكر: "ابغيني معلاقاً لسفرة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وعصاماً لقربته، فقالت أسماء: "ما أجد إلّا نطاقي"، فأخذه -رضي الله عنه-، فقالت أسماء: "قطعته باثنين، فجعل إحداهما للسفرة، والأخرى للقربة"، ومن ذلك أطلق عليها لقب ذات النطاقين،[٢] ويقصد بالنطاق هو ثوبها الذي تلبسه، حيث قامت بشدّه على وسط جسمها، بعد شقّه لتحمل الطعام والشراب به.


أم المساكين

وهو لقبٌ أطلق على زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم، أم المؤمنين زينب بنت خزيمة، حيث كانت تسمى بذلك في الجاهلية؛ لكثرة عطفها وحنانها على الفقراء والمساكين، ورحمتها بهم، والتصدّق عليهم ومساعدتهم،[٣] وكذلك عُرف هذا اللقب أيضاً لاثنتين من أمهات المؤمنين، وهنّ: زينب بنت جحش، وذلك لكرمها وجودها وكثرة إنفاقها على الفقراء والمساكين، والعالية بنت ظبيان التي طلقها النبي صلى الله عليه وسلم، وتزوجت قبل أن يحرم على الناس نكاح أمهات المؤمنين.[٤]


خطيبة النساء

اشتُهرت الصحابية أسماء بن يزيد بلقب خطيبة النساء، فقد كانت تُعرف -رضي الله عنها- بفصاحة لسانها وغزارة علمها، وقد كبرت -رضي الله عنها- في أسرةٍ عُرفت بجهادها وتضحيتها لأجل إعلاء كلمة الحقّ، كما عُرف عنها رواية الحديث عن رسول الله- صلّى الله عليه وسلّم-.[٥]


ذات الهجرتين

أطلق لقب ذات الهجرتيلْن على العديد من الصحابيات اللواتي شاركن في الهجرتين، الهجرة إلى الحبشة، والهجرة إلى المدينة، ومن هؤلاء الصحابيات رقية بنت رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-، وأسماء بنت عميس الخثعمية، وسهلة بنت سهيل، وأم سلمة، ورملة بنت أبي سفيان.[٦]


الصوامة القوامة

أطلق جبريل -عليه السلام- لقب الصوامة القوامة على أم المؤمنين حفصة بنت عمر بن الخطاب -رضي الله عنهما-، وذلك كما روى عمار بن ياسر -رضي الله عنه- فقال: (أراد رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ أن يُطلِّقَ حفصةَ فجاء جبريلُ فقال لا تُطَلِّقْها فإنها صوَّامةٌ قوَّامةٌ وإنها زوجتُك في الجنَّةِ)،[٧]حيث عرفت بكثرة صيامها وقيامها. [٨]


شهيدة البحر

هي الصحابية الجليلة أم حرام بنت ملحان من بني النجار، زوجة الصحابي عبادة بن الصامت -رضي الله عنهما-، ركبت البحر مع زوجها، وبعض صحابة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-، متوجّهين إلى فتح قبرص؛ وذلك في خلافة معاوية -رضي الله عنه-، وقيل في خلافة عثمان بن عفان، حيث وقعت -رضي الله عنها- عن دابتها هناك، فتوفيت، ودفنت هناك -رحمها الله تعالى-.[٩]


المراجع

  1. مصطفى قاسم عباس (19/10/2011)، "الصحابة.. عدالتهم وعلو مكانتهم"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 10/10/2021. بتصرّف.
  2. "أسماء بنت الصديق"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 11/10/2021. بتصرّف.
  3. "زينب بنت خزيمة - أم المساكين"، قصة الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 12/10/2021. بتصرّف.
  4. "أم المساكين لقب لثلاث من زوجات النبي صلى الله عليه وسلم"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 12/10/2021. بتصرّف.
  5. منال المغربي (18/3/2012)، "الخطيبة المفوهة أسماء بنت يزيد"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 11/10/2021. بتصرّف.
  6. "صحابيات هاجرن الهجرتين وصلين إلى القبلتين"، إسلام ويب، 19/8/2004، اطّلع عليه بتاريخ 11/10/2021. بتصرّف.
  7. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن عمار بن ياسر، الصفحة أو الرقم:17، يرتقي إلى درجة الحسن.
  8. "شروح الأحاديث"، الدرر السنية، اطّلع عليه بتاريخ 11/10/2021. بتصرّف.
  9. النووي، كتاب شرح النووي على مسلم، صفحة 59. بتصرّف.