أبو بكر الصديق

هو الصحابي الجليل عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو التيمي، وقد ولد بعد عام الفيل بعامين ونصف، وهو صاحب رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وأول المصدقين به، وقد شهد الله -تعالى- له بالتصديق، فقال: {وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ}،[١] فذهب أهل التفسير إلى أنّ المقصود من الذي جاء بالصدق: هو النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، والمقصود من وصدّق به: هو أبو بكر -رضي الله عنه-، وقد امتاز -رضي الله عنه- برقّة قلبه ورحمته، وقد اختاره رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- ليكون أول خليفةٍ على المسلمين من بعده، حتى أنّه -عليه الصلاة والسلام- جعله ينوب عنه في بعض الأمور في حياته، فقد جاءت امرأة للنبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- تستشيره في أمرٍ لها، فطلب منها أن تقوم بشيء وترجع له، فقالت: (أرَأَيْتَ يا رَسولَ اللَّهِ، إنْ لَمْ أجِدْكَ؟ قالَ: إنْ لَمْ تَجِدِينِي، فَأْتي أبَا بَكْرٍ).[٢][٣]


كم عدد أبناء أبي بكر الصديق؟

كان لأبي بكر الصديق -رضي الله عنه- ثلاثةٌ من البنين، وثلاثٌ من البنات، وكانوا جميعهم ممن دخلوا الإسلام، وفيما يأتي ذكر أسماءهم:[٤]


عبد الله

وهو ابنه من زوجته قتيلة بنت عبد العزّى، وهو شقيق أسماء بنت أبي بكر، كان له دور عظيم في هجرة النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، فعندما وصل النبيّ وصاحبه -رضي الله عنه- الغار في طريق هجرتهما، وقد مكثا فيه ثلاثة أيام، كان عبد الله بن أبي بكر -رضي الله عنه- يذهب إليهما ليلاً ليخبرهما ما سمع من أمر قريش في البحث عنهما، بعد أن يكون قد أمضى نهاره كاملاً بين أهل قريش يتتبع منهم الخبر، توفي عبد الله في خلافة أبيه -رضي الله عنهما-، وكان يُحسب من شهداء الطائف -رحمه الله تعالى-.[٥]


عبد الرحمن

وهو ابنه من زوجته أم رومان بنت عامر وشقيق عائشة -رضي الله عنهما-، وهو أكبر أبناء أبو بكر الصديق -رضي الله عنه-، وكان قد سُمّي قبل الإسلام باسم عبد الكعبة، حتى أسماه رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- باسم عبد الرحمن، امتاز -رضي الله عنه- بدعابته، لم يكن عبد الرحمن من السابقين في الإسلام، إلّا أنّه عندما أسلم حسن إسلامه، فلم يتخلّف عن جهاد أو غزوة أو أمر فيه طاعة لله ورسوله، وقد توفي -رضي الله عنه- وهو نائم في فراشه.[٦]


محمد

وهو ابنه من زوجته أسماء بنت عميس.[٤]


أسماء

كانت أمها قتيلة بنت عبد العزّى، وهي زوجة الزبير بن العوام -رضي الله عنه-، وكان قد لقّبها رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بذات النطاقين، وذلك لأنّها كانت عندما تنقل الطعام إلى النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- وأبيها كانت تحتاج إلى ما تمسك به الطعام فلم تجد، فقامت بشقّ خمارها إلى نصفين، أحدهما استخدمته لشدّ الطعام -رضي الله عنه-.[٧]


عائشة

وهي ابنته من زوجته أم رومان بنت عامر، زوج -النبيّ صلّى الله عليه وسلّم-، ولدت -رضي الله عنها- عام تسع قبل الهجرة، واشتهرت عائشة -رضي الله عنها- بعدّة ألقاب، ومنها: الصِّديقة، وأم المؤمنين، والحميراء؛ وذلك لغلبة الأبيض على لونها.[٨]


أم كلثوم

أمّها حبيبة بنت خارجة بن زيد الأنصارية، لم تلقى النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، فقد ولدت بعد وفاته ووفاة والدها أبي بكر الصديق -رضي الله عنه-، وقد تزوجت من طلحة بن عبيد الله، وأنجبت منه زكريا، ويوسف، وعائشة.[٩]


المراجع

  1. سورة سورة الزمر، آية:33
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن جبير بن مطعم، الصفحة أو الرقم:7360، حديث صحيح.
  3. عبد الرحمن بن عبد الله السحيم، "سيرة أبي بكر الصديق رضي الله عنه"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 30/6/2021. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "أولاد أبي بكر الصديق رضي الله عنه"، إسلام ويب، 26/5/2011، اطّلع عليه بتاريخ 30/6/2021. بتصرّف.
  5. "عبد الله بن أبي بكر"، قصة الإسلام، 1/5/2006، اطّلع عليه بتاريخ 11/7/2021. بتصرّف.
  6. "عبد الرحمن بن أبي بكر"، قصة الإسلام، 1/5/2006، اطّلع عليه بتاريخ 11/6/2021. بتصرّف.
  7. "أسماء بنت أبي بكر .. ذات النطاقين"، قصة الإسلام، 1/5/2006، اطّلع عليه بتاريخ 11/7/2021. بتصرّف.
  8. "أم المؤمنين عائشة زوجة الرسول"، قصة الإسلام، 1/5/2006، اطّلع عليه بتاريخ 11/7/2021. بتصرّف.
  9. "أم كلثوم بنت أبي بكر"، قصة الإسلام، 1/5/2006، اطّلع عليه بتاريخ 11/7/2021. بتصرّف.